الاكتئاب الظرفي

عادة في فصل الصيف، ينتاب فئات كثيرة في المجتمع شكل من أشكال الاكتئاب الظرفي، أي الاكتئاب الناشئ عن ظرف طقس الصيف، الذي يمتاز بالحرارة الشديدة، التي تعزل الكثير من الناس عن البيئة الخارجية، وقد تقضي على الزهور والمزروعات الخضراء التي تعطي بهجة للإنسان.
ولا يستطيع الجميع الذهاب إلى البحر وخاصة كبار السن، ومن تسبب له حرارة الشمس والحرارة مشكلات صحية، ويساعد على تفاقم هذا الأمر، هو عدم وجود أماكن ترفيه متعددة في البلد، وإن وجدت فتكلفتها تكون عالية.
ولذا يلجأ كثير من الناس إلى السفر إلى أماكن باردة، وتحظى بطبيعة جميلة، لكن أيضاً لا يستطيع الجميع أن يحظى بهذه الميزة، إضافة إلى أن فصل الصيف طويل، قد يمتد إلى أربعة شهور.
هذا الاكتئاب الظرفي لا يعتبر اكتئاباً مرضياً، وبالإمكان التغلب عليه بطرق وتقنيات معينة، إضافة إلى إرشادات من مختصين، لذا يرحب مركز الرجيب للاستشارات النفسية والاجتماعية بزياراتكم.
فالجميع يحتاج إلى مستشار نفسي، محايد ومختص بالأمور النفسية والاجتماعية، إضافة إلى دورات مختصة تعيد التوازن الشخصي والنفسي، وتساعد على التخلص من الاكتئاب الظرفي.
فللاستفسار وحجز المواعيد يرجى الاتصال على هواتف:
25660704 أو 25660705

Advertisements